الأحد، 16 يناير، 2011

يعيش المعمَّر وصيل المطيري، الذي تجاوز 110 أعوام، بمفرده في خيمة متواضعة نُصبت له منذ 9 أشهر بجوار أحواش الأغنام وأكوام المخلفات بالقرب من حي السلي شرق العاصمة الرياض.




ويقاسي المطيري أوضاعاً معيشية صعبة للغاية؛ حيث يسكن ويقيم في هذه الخيمة بعد أن خاف من الإثقال على ابنته الخمسينية، التي أصبحت هي أيضاً بحاجة إلى مَنْ يعولها؛ لقلة حيلتها وكِبَر سنها.

ولسكنها مع أسرة كبيرة مكوّنة من 18 فرداً، جميعهم يسكنون في شقة صغيرة، ولصعوبة ظروفهم المالية قررتُ عدم الإثقال عليهم وتحميلهم فوق طاقتهم، وطلبت منهم أن يعيدونني إلى عفيف، لكنهم رفضوا ذلك، وبعد إصراري على العيش في مكان مفتوح أقنعوني ببناء خيمتي هذه التي أقيم فيها منذ 9 أشهر، وسأبقى فيها حتى يفرجها الله".




ولا يعطف على المطيري ويجلب له المأكل والمشرب في خيمته سوى جيرانه من العمال الذين يعملون على حراسة حظائر الأغنام المجاورة لخيمته، وكذلك بعض المحسنين من أصحاب تلك الحظائر.


سبق
:((

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق