السبت، 22 يناير، 2011



تشير الاخبار الاقتصادية ان تونس في عهد بن علي :
إحتلت  المرتبة الأولى عربياً من حيث جودة الحياة وفق التصنيف العالمي  عام 2009 والذي تصدره مؤسسة "إنترناشيونال ليفينغ" الدولية لنوعية الحياة في العالم. بكل الجوانب الاقتصادية والاجتماعية والصحية والبيئية

  1.  تضاعف معدل الدخل الفردي السنوي 4 مرات منذ 1987 ليرتفع الى 5 آلاف دولار
  2.  وتوسعت الطبقة الوسطى لتشمل ثلثي المجتمع
  3.  نزلت نسبة الفقر الى 3,8%.
  4.  ارتفاع نسبة التحضر الى أكثر من 65 في المئة
  5. ارتفاع نسبة التنوير الكهربائي ونسبة الربط بمياه الشرب الى 98 في المئة
  6.  ارتفاع نسبة التونسيين المالكين لمسكنهم الخاص الى 80 في المئة.
  7.  تحقيق نسبة الالتحاق بالمدارس تجاوزت 99 في المئة وهي نسبة استثنائية في العالم العربي.
  8. ارتفع مؤمل الحياة عند الولادة الى أكثر من 74 سنة وفاقت نسبة التغطية الاجتماعية 90 في المئة.

 هل المدون اعلاه هي مزاعم من مؤسسة محترمة عالمية تدعى "مؤسسة "إنترناشيونال ليفينغ" ؟ام انها حقيقية ؟واذا كانت حقيقية فهل ال 20% ممن لايملكون منازل هم من قاموا بالثورة ؟
الثورة بتونس قلبت موزايني ..:( اذا كان الوضع"ممتاز" كما تقول انترناشينول ليفينغ فلماذا تبطر التوانسه على النعمه ؟...واذا كان الوضع ممتاز في تونس وقامت ثوره فماذا عن دول وجمهوريات عربية حتى لم تطال تقييم مرضي ..ماذا سيكون وضعها ؟
ماذا يريد الناس "الشعوب العربيه" خبز؟ ..مسكن؟...وظيفة؟..وحرية؟
ام يريدون قصر ولمبورغيني وطائرة خاصة؟
هذه حياة اللدنيا لابد من فقير وغني ..لكن من الظلم ..ان نكره الغني لانه غني :(..نكره الغني ونصفه بالسارق ..ماله حرام ...واكله حرام ...فقط لانه غني وجيرانه فقراء
هل سيحاسب وسيصفى جميع اغنياء تونس ؟
ومتى سيتوقف النهب ؟ والعصابات ؟ والتصفية؟
اكره الثورات ..ولست مع زين العابدين فهو ايضا ثوري ..
توقعت مظاهرة التونسيين ..انتهت بهروب الرئيس ..فيعودالهدوء لاحرق ولانهب ولافوضى ..
انتخاب ..ثم محكاكمات بالقانون ..فقد تحقق مااراد الشعب
لكن مايحدث الآن ..لااجد له تسمية ..؟الا انه تعريف فعلي لمعنى الثورة المقيت ..
حفظ الله تونس والتوانسه
والآن يملكون حرية اتباع ماامره الله والابتعاد عما نهاه ..فهل يفعلون؟

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق