الاثنين، 24 يناير، 2011



كان ياماكان في قديم الزمان ...لما كانت الناس تحارب جهاز جديد ..كان مهمته تعديل سلوك سائقي السيارات ..على احترام الشارع .. ويقلل من ضحايا الشارع ..بعدما تبين ان اكثر عدد الوفيات في السعودية سببها التهور .. والسرعة "الغبية "كان اسمه ياصغاري ساهر .. كان هناك فئة اعتبرت هذا الجهاز حركة ابتدعتها الحكومة لسلب اموال المواطن الفقير .. لكنها في الحقيقة نعمة للناس الذين ينشدون الامان في الشارع ..كان ياأحبابي تطالعنا الصحف المحلية بين الفينة والفينة خبر تعدي شباب مراهقين على ساهر المسكين ... يعتبرون انفسهم روبن هود .. مدافعين ومقاتلين الرأسمالي ساهر ... الذي سرق الملايين

ونامت صغاري قبل ان احدثهم .. لمن الغلبة ..لساهر المسكين ..ام الشباب المراهقين ؟؟؟ولمن تؤؤل تلك الملايين ؟

انتهت قصتي :))

اقرأ هذا الخبر لانه سيكون من التاريخ ..كتاريخ دخول التلفزيون في الخليج وتاريخ الكهرباء في الخليج وتاريخ السيارات في الخليج ..وردود افعال الشعب الخليجي لها .

الخبر في عكاظ يقول :

رشق  ثلاثة مراهقين سيارتين بالحجارة أثناء وقوفهما في أحد المواقع قرب الطريق الرابط مع المدينة المنورة، ما ألحق بهما أضرارا متوسطة. وتعرض مشغلي النظام في المركبات إلى الضرب.


وفي مكة المكرمة تعرضت سيارة ساهر للإتلاف والتكسير على طريق الشرائع الرابط مع شارعي الطائف، والسيل.
 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق