الأحد، 13 فبراير، 2011



والآن انقسم العالم الى فئات ..في هذا الوقت على الاقل .. وخلال الشهرين المنصرمين

انحسرت اسطورة امريكا ... ومانسمعه دائما .. ان امريكا هي من تنصب رئيس وهي من تزيله ... ففي ثورة مصر الشعب اسقط النظام وسيسعى الى تنصيب من يريد ...دون مباركة امريكا ...

الانظمة في الدول العربية ...في خوف وترقب من بطش شعوبها


اسرائيل تنظر بصمت ..ولاتعمل في الخفاء فهي وقحة  ..ولانستصغر الشعب الفلسطيني "كما تصوره االفيديو كليبات بأنه ضعيف فطفلهم  اقوى من اي رجل اوروبي " ويعرف الفلسطيني  كيف يفكر الاسرائيلي وسيقف بالمرصاد لها ..

ايران وماآدراك ماايران .. اخطبوط ... عقلها المنظم الخبيث ...مع ملفها النووي ...وفي قمع  المعارضة  الداخلية ...... وفي تمويلها في  التحريض  الخارجي ...وفوق هذا عندها يد ترقص  وتصفق بها تشمتا بمايحدث في  مصر ...

والجزيرة ..نعتبرها امبراطورة .. كذلك ... فهي الرأي وليس هناك رأي آخر عندها  ...فأخبارها وتفاصيلها الدقيقة  تكون فقط عن اعدائها ... وتبحث عن كل صغيره وكبيرة ..كل شاردة وواردة ...مع تلمحيات ضخمة معادية عن بعض الدول ...,,,
وتتكتم عن الاخبار الاخرى ...لدول صديقة لها .."في مقولة لاارى لااسمع لااتكلم "

لم نعد شعوبا  متخلفة تعاني التعتيم ...والتنوير لايأتي من الجزيرة المبجلة ...فكل منا اصبح الجزيرة .. يصور وينقل الواقع ..الذي يريد ان ينقله فقط ...






والكرة الارضية تغني ...
مافي احد مرتاح ...
كل واحد معه همه على قده ..




حتى انا ياصاح ...
هم القلب عندي قد بلغ حده



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق