الأحد، 13 فبراير، 2011

الجزيرة "الفتانه "تنقل الرحال الى الجزائر ..
حيث قامت مسيرة  نحو ألف شخص بينما قالت وزارة الداخلية الجزائرية في بيان إن العدد يقدر بـ 250 شخصا، وافشلتها قوات الشرطة التي تقدر ب 30 الف شرطي

وقد تخللها اعتقال عدد من الشخصيات المعارضة الذين افرج عن بعضهم لاحقا. وقد دارت صدامات بين الشرطة الجزائرية والمتظاهرين .


ال 1000 شخص لايمثلون مطالب الشعب الجزائري ...فقد أصدرت حركة مجتمع السلم (الإخوان المسلمين) بيانا رفضت فيه المشاركة في المسيرة. وقال المتحدث باسمها محمد جمعة «إننا نختلف مع مطلب فصل الدين عن الدولة الذي يخالف الدستور الجزائري ولن نشارك بالتالي في المسيرة ولا نتحمل المبادرات الفردية مع إقرارنا لحق تنظيم المسيرات دون الإخلال بالنظام العام».

عندما يجتمع الشعب بأكمله على مطالب واحدة ومقنعة دون انانية ودون تحقيق لاجندة "البعض" التي قد تدمر البلد اكثر ...حينها ستكون ثورته على الحق ويستحق التصفيق .. وسيشارك بها الجميع اما ان الشعب يكون شنكل  ابن شنكل  "في مسرحية شاهد ماشافش حاجة "


تلايمني الفلوس ..
وانت  تبقى تسلم   نفسك للبوليس  بعد كدا!
ويستفيد الآخرون من ثورته ,,"وانا اقصد بجميع الانظمة العربية "
فالشعوب ذكية وليست شنكل ابن شنكل



يارب يتغير النظام  الجزائري بهدوء من غير ارواح جزائرية  ومن دون قطرة دم واحدة فكفاها  هذه الارض شهداء ,,وحفظ الله الجزائرين من كل شر ,,,واحفظ الدول الخليجية من الاطماع الخارجية ,,,التي تصطاد في الميه العكرة ,,,هذه الايام ..




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق