السبت، 26 فبراير، 2011



سقيت زهرة في حديقتي كان قد برّح بها العطش، فلم تقل لي شكرا ولكنها انتعَشَت فانتعَشْت.

ميخائيل نعيمة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق