الجمعة، 25 مارس، 2011


أحمد محمد الفهد


لو تخيلنا ان خادم المصباح السحري.. ذهب البحرين، ورفع دوار اللولو بـ«بحسن مشيمع، وعبدالجليل «سكنيس» وبقية المعتصمين والمعتصمات.. من قلب المنامة الى قلب طهران.. واستبدل «لغة» المتظاهرين - الذين لا يعرفون الايرانية - من «البحرانية» الى الايرانية، دون ان يخبرهم بأنهم في ايران.. فاستمروا برفع الشعارات المطالبة باسقاط النظام، وقلب النظام، واعلان الجمهورية.. الى آخره، فماذا ستكون ردة فعل النظام الايراني الاسلامي.. تجاههم يا ترى؟!


هل سيتركهم أحمدي نجاد والسيد خامنئي في الدوار لمدة شهر، لانهم في تظاهرة سلمية، ومن حقهم التعبير عن آرائهم؟! ام سيدفع جهاز المخابرات، ومعهم قوات مكافحة الشغب، وفوقهم الحرس الثوري لابادتهم عن بكرة ابيهم؟! وهل سيستخدم «الهيلكوبترات» لقصفهم، ام انه سيكتفي بالدبابات والآليات الارضية فقط؟! ويحول الدوار الى مقبرة جماعية دائرية!

.. النواب عدنان عبد الصمد، وحسن جوهر، وصالح عاشور والمهضوم عدنان المطوع، ومعهم «جيفارا فوق الستين عبدالله النيباري، و«الشاب الكيوت» خالد الفضالة.. بالامس نظموا اعتصاما امام قصر السيف، للتنديد بما حدث في الشقيقة البحرين، وانا شخصياً اشكرهم على انسانيتهم تجاه الشقيقة البحرين، وعلى تعاطفهم مع الشعب البحريني الشقيق، واتمنى عليهم تنظيم اعتصام آخر امام السفارة الايرانية، للتنديد بما فعله النظام الاسلامي الايراني في المتظاهرين من الشيعة وليس من السنة فقط.. وللتنديد بالمفقودين من شباب ايران منذ ثورة ايران الماضية الى يومنا.. علمنا بان ثورة ايران لم تستمر سوى اربعة ايام فقط؟! والحوار في الشقيقة البحرين استمر لمدة شهر ورفضه حسن المشيمع وعبد الجليل السنكيس!!

alwatan.kuwait.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق