الجمعة، 4 مارس، 2011

يارب ان لم يكن بك غضب علينا

فلا نبالي وان كان فـ لك العتبى حتى ترضى

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق