الجمعة، 19 أغسطس، 2011


الصلاة ليست ركوعًا وسجودًا وقيامًا وقعودًا، بل إن هذا كله بمثابة الجسد منها ، أما روحها فهي الخشوع;فمن لم يخشع في صلاته كان كمن يرفع إلى الله جسدًا ميتًا ، ولاخشوع لمن عقله في بيته أو دكانه ، وفي تجارته أو ولده ."


 علي الطنطاوي
يارب اسألك الخشوع في الصلاة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق