الثلاثاء، 17 يونيو، 2014

عينى بترف وراسى بتلف وعقلى فضله دقيقة ويخف!!

انا متضايقة جدا لا اعرف كيف اصيغ جملة واعجز في اختيار حروفي ربما رددت هذا في تدوينة سابقة ولكن ماان اضع يدي على لوحة المفاتيح تشل ولساني تتناثر منه الحروف بعدما كانت الكتابة شفاء لي من الضيق بعد الله ...عندما امشي احدث نفسي بالكثير عندما اضع رأسي على وسادتي اروي روايات لانهاية لها وماان افتح مدونتي ...يصيبني الجمود امامها ...واقول ماذا اكتب ؟..

كنت اهرب بمدونتي لأقول فيها "انا "دون رتوش وخوفا من يوصمني احدهم بالملائكية ...انا انا الغضة الهشة المستكينة الغبية كل الاوقات ...الطيبة الحبوبة عند ماتقضية المصلحة مني ثم يغيبون في بيات شتوي لحين شروق حاجة في سماءهم فيتراكضون لي ...

بعد كل سنوات الاغتراب سأعود لأغترب ...بعد كل سنوات التضحية لفلان قريب وفلانه قريبة ...سأضحي ..لكن هذه المرة ...انا مجهدة ...فكريا وجسديا وعاطفيا ...ارجع اغترب مع من ؟ وبهدف ماذا؟ اريد ان اعرف ماذا اريد بالضبط لأقرر لأقول لا وانا مقتنعة ... ولكن سبحان الله وكأن هذا القدر نحت لي الطريق بكثير من الدموع والوجع والفراق ...تحدث لي مواقف تجعلني اقرر ال "نعم"...غير مكترثة بالنتائج ..

اول خطوات نجاح الشخص "حبه لنفسه "قليل من الانانية تجعلك سعيد ...

لكن الذي يسعى دائما لارضاء الناس ويهتم جدا لنظرة الناس سيكون تعيسا دائما !!

ويانفسي اردت ان اخبرك في نهاية تدوينتك هذه ان ""الانانية ليست مكتسبة "!!



«لا إله إلا الله العظيم الحليم، لا إله إلا الله رب السماوات ورب الأرض رب العرش العظيم، لا إله إلا الله رب العرش الكريم، لا إله إلا الله رب السماوات ورب الأرض رب العرش الكريم»
















ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق