الجمعة، 11 سبتمبر، 2015

حظي عدوي ...ويومي جميل !

أنا مؤمنة ان الانسان مسير لا مخير ..واعلم تماما ان الله  هو المدبر للامور ...
لا اعرف هل ارد بالموافقة او الرفض ...برغم اقتناعي بالرفض
لكن لااقوى على الرد بـ "لا"
فيارب ان كان الامر خير لي في ديني ومعاشي وعاقبة امري عاجله واجله فيسره لي وقدره لي
وان كان الامر شر لي في ديني ومعاشي وعاقبة امري عاجله واجله فاصرفه عني واصرفني عنه واقدر لي الخير حيث كان


كنت  انتظر سبتمبر بفارغ الصبر ... لدرجة انني تمنيت ان اكون بكوما لاقدر الله واصحى على سبتمبر ... وهاهو سبتمبر ... وتحقق مااريد ليوم ... يومين .... ثم .... كالعادة ....اقع بنقطة تحول ... وغالبا نقاط التحول ...تحولني لطريق اكثر وعورة ...لكنني مستبشرة ان الله اراد لي الخير ...ايا كان التحول لانني متوكلة عليه ,,,


لكنني مع توكلي ويقيني الا انني قلقة متضايقة وخائفة ومتوجسة لان حظي دائما ...عدوي ...مهما فعلت ...لايحبني ...:(

يارب ليكن الاحد نقطة تحول للافضل .. وتلك الـ نعم التي سأنطق بها مرغمة ... تكون لي خير فوق التوقع ..

لانني تعبت ..
الامل بالله ...واليوم جميل ...

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق