الأربعاء، 16 سبتمبر، 2015

أنا دائما في حالة انتظار ...




"انت ﻻتعلم إلى اي درجة الله رحيم بك،،،

لاتعلم كيف يسخر لك الأشخاص،،،، والأرواح،،،،، الصدف،،،،، والمفاجآت،،،،،،

لا تعلم كيف يصرف عنك ماتحب لشر ﻻ تعلمه،،،،

وكيف يقرب لك ماتكره لخير ﻻ تعلمه،،،،

الحمد لله على ماكان،،،،

وعلى ماسيكون،،،،

الحمدلله عدد الحركات والسكون.... "



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق