الأحد، 9 أكتوبر، 2016

وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا



The Time cover quotes the Quran.
"ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا"


لماذا أحب قطر؟

مقالتي
لماذا أحب قطر؟
سؤال محير لأنني لم أسأل نفسي هذا السؤال أو بالأحرى لم يوجه لي هذا السؤال قط! أقرأ السؤال وأفكر بالإجابة وترتسم على شفاهي ابتسامة عريضة. 
لأنني احسست في لحظة وأنا أحلم بقطر أنني «أليس» الطفلة الصغيرة في رواية عالم الرياضيات الإنجليزي تشارلز دودجسون الذي فضَّل أن يكتب باسم مستعار حتى لا يقال عنه إنّه معلم الرياضيات والمتدين! يكتب رواية بطلتها طفلة! كنت أنا هي الفتاة الحالمة والمغامرة «أليس» التي تنتقل إلى عالم خيالي يدعى بلاد العجائب «قطر».
وفي لحظة أخرى أرى نفسي «مارتي ماكفلاي» الصبي ذا السبعة عشر ربيعاً. الشغوف المغامر الذي ينطلق عبر الزمن إلى المستقبل في سلسلة أفلام (العودة إلى المستقبل)، وربما أخطأ مخرج ومؤلف الفيلم كثيراً في تكهناتهما المستقبلية. ولكن مع قطر لن أحتاج إلى آلة الزمن ولا سيارة «ديلورين»، فالمستقبل هنا ليس مجرد تخيل بل تصور صائب نراه على خطط المسؤولين وسرعان ما يتحول إلى أرض الواقع.
مشاهد التطور في قطر ذكية وسريعة تسابق الأنفاس، والتغيرات كثيرة في مجريات قصة المستقبل الباهر لقطر.
في قطر لن أحتاج لآلة الزمن لتعيدني للماضي، لزمن الطيبين! ففي الجانب الآخر وتحديداً في الأحياء السكنية ستعيش لون الزمن الأبيض، بملامح الناس الطيبة والقلوب الخضراء المتآلفة وستمشي في الطرقات القديمة الآمنة، هنا رحابة مجالس الطيبين، رائحة حنة الجدات وصوت العصافير وقت الغروب وأشجار اللوز والتوت والنخيل، لا زال هنا سابع جار! ولا زالت هناك نورة أم السلاسل والذهب. 
وفي سوق واقف لن أحتاج لآلة الزمن لتعيدني 100 عام إلى ذلك السوق الذي استمد اسمه من وقوف الباعة على ضفة البحر طلية النهار نظراً لضيق المكان، هنا جميع التفاصيل المعمارية القديمة في المباني والأقواس المزخرفة والأسقف الخشبية. هنا ذات النوافذ وذات الأبواب. كنت مشدوهة بكل تلك التفاصيل والصور القديمة وأجهزة الفوتوجراف والاسطوانات بالسيوف والخناجر، هذا وأكثر لكنني أكتفي بهذا.
في قطر لا زال هناك ناس لم يغادروا الزمن.. رغم أن زمنهم الطيب قد غادرهم
هنا لازال كل شي كما كان.. طيباً.. ورائعاً. أحبك يا قطر.. أحبك يا قطر 

تلك هي إجابتي.;

الفن الكاريكاتيري والانتخابات الأميركية

مقالتي


ايهما يطرح الآخر أرضا.. الفيل الضخم أم الحمار العنيد في حلبة المصارعة الانتخابية الأميركية؟! لست ضليعة بأمور السياسة ولا مهتمة بمن يفوز انتخابيا، ولكن سأتحدث في جانب فني لفت انتباهي في حكاية الانتخابات الرئاسية الأميركية؟ أقصد أصل حكاية الحمار والفيل.
يقال إن آندرو جاكسون رئيس الولايات المتحدة الأميركية السابع هو مبتدع الفكرة حيث اختار شعار الحمار لحملته الانتخابية عام 1828 ليعزز قاعدته الشعبية التي تقول لندع الشعب يحكم، فالحمار حيوان داجن يستخدم للحمل والركوب، لطيف، نافع وصبور، يتحمل هموم الشعب ويصبر على أذاهم. 
وانتهت الحملة الانتخابية وكان يظن آندرو جاكسون (الحمار الديمقراطي) أن بدعته الانتخابية مجرد فكرة شعبوية، وملصق دعائي ينتهي بانتهاء فوزه في الانتخابات، لكن يبدو أن الرسام السياسي الساخر توماس ناست، الذي يعتبر الأب الروحي لفن الكاريكاتير الأميركي استهوته فكرة «الحمار» كرمز للحزب الديمقراطي في رسوماته، ونشر رسما يبلور الصورة الكاريكاتيرية لفكرة الصراع الدائر في الانتخابات حيث رسم حمارا جامحا ومستأسدا! في حديقة تضم حيوانات مذعورة، وفي مواجهته رسم فيلا ضخما غاضبا وقد اختاره بذكاء لكونه حيوان حرب وسهل إغضابه، وهي ميزة يتصف بها الجمهوريون.
توالي الرؤساء الأميركيون على مر السنين تارة جمهوري وتارة ديمقراطي، ولكن ظلت الرموز: الحمار حمار والفيل فيل!;

الثلاثاء، 4 أكتوبر، 2016

صاحبة النجاحات المبتورة !

قالت له :
أنا دائما  أصل للنجاح ...وسأكون اكثر صدقا ودقة ...لأقدام النجاح !.أتلمسه براحة يدي أأتنفسه أحضن ماتطاله ذراعاي منه ! ثم أسقط حيثما كنت .
أنا دائما اتسلق العليا وناطحات الجبال وبإرادة وقحة مستفزة أصل للقمم الثلجية لأبعد نقطة أرتفاع ممكن تتخيلها .!
نعم ياسيدي واغمض عيني فتداعب النفحات الباردة حد الصقيع رئتي ...أنها لذة المغامرة والإنجاز .
لكن يافرحة ماتمت ...ياسيدي أقع ...أقع شر وقعة تتحطم عظام الثقة فيني وتتكسر ضلوع الفرحة ...ولكنني أقف أقف بقوة وطموحي ذو العضلات الستالونية !:) يصارع  الحظ العاثر ويحاول ان يطرحه ارضا ...لكن بئسا لهذا الحظ العاثر الهزيل الجسم ...."سره باتع "!
فيتغلب على طموحي بالبرهان المبين !ويسقطه مرات
ولكنه لازال يصارع ...ومن يضحك كثيرا هو من يضحك أخيرا ...
والأيام بيننا أذا كان لي أيام في هذه الدنيا ...
فلا تستغرب ان اقول أنني صاحبة النجاحات المبتورة !

الجمعة، 8 يناير، 2016



""وَكَانَ الْإِنْسَانُ أَكْثَرَ شَيْءٍ جَدَلًا.""
سورة الكهف 


الحياة فرصة ...



فيديو..
في لحظة ...


اجرى ,,,, اجرى
ياما جريت ,,, خدت ايه ؟!!!!
حياتك متعلقة !

فى لحظة ممكن تبدأ... 
فى لحظة ممكن تنتهى . . .


نفس طالع ونفس خارج
ممكن تموت ؟! ! ! !
وممكن تعيش؟!


بس ياترى لو عشت ,,,, ح..تفهم ؟ ! ؟ !
عايز فرصة ,,,, فرصة واحدة
يـــــــــــــــــارب 
اجرى لحد نهاية الطريق
وزى ماتكون النهاية بقا
المهم """"""" يكون فيه نهاية """"""""
اجرى ,,,,, اجرى




وانا,,ايضا ...جاءتني فرص كبيرة وكثيرة ...جميعها اضعتها ...ولكن فرصة الحياة ...والقيام بعمل صالح ينفعني في الممات ,,,فرصة لازالت قائمة ...لكن لااعتقد انها فترة طويلة ...لاننا نجري ...وغير مستوعبين او لانريد ان نستوعب ...ان هناك نهاية ...ونهاية قريبة ...

اللهم اصلح خاتمتي ...
أ

الجمعة، 1 يناير، 2016



اللهم ارحم من اشتاقت لهم أرواحنا وهم تحت التراب
االلهم يا رحمّن يا أرحمّ الراحمّين يا واّحد يا أحّد يا فرّد يا صمدّ يا جباّر
 نسأّلك بكّل اسمّ هوّ لّك سميّت بّه نفسّك أوّ أنزلتّه فيّ كتابّك أوّ أوحيّت بّه رسّلك
 ‏اّن تنزّل علىّ قبورهم الضيّاء والنوّر والفسّحة والسرّور اللهّم جازهم بالحسنّات إحسانّا وبالسيّئات عفّوا وغفّرأَنٌــآ

حتّى يكونوا فيّ بطون الالحاد مطمئّنين
 اللهم نور قبور المسلمين ووسع قبور المسلمين
و أجعل قبورهم روضه من رياض جناتك يا أرحم الراحمين
 اللهم امطر على قبووورهم من سحائب رحمتك اللهم امطر على قبووورهم من سحائب رحمتك
اللهم اجعل قبووورهم روضه من رياض جنتك يارب اجعل أيديهم تقطف من ثمار جنتك
يارّب اجبّر كسّر قلوبّ أهلهم علّى فراقهم
ياربّ اجبّر كسّر قلوبّ أهلهم علّى فراقهم
يارّب اجبّر كسّر قلوبّ اهلهم علّى فراقّهم
ولا تجّعل آخّر عهّدنا بهم فّي الدنيّا.. 
وابنّي لنّا ولهم بيوّتا فّي جنّة الفردوس .واكرمهم واكرمنا وبلغهم وبلغنا شفاعة نبينا محمد
وصل وسّلم علّى نبينا محمّد واله و سلم
..,, اللهمّ آميّن ،،..