الاثنين، 15 نوفمبر، 2010

بالآمس تسألت عن الاضحية ..في موضوع ,,
مشروع يوم العيد واليوم وجدت الاجابة في هذا المقال
 يعمد بعض الناس الى الاجتماع والاشتراك في أضحية واحدة بعد تقسيم ثمنها بينهم، وكما هو معلوم فإن الاشتراكُ في البَدَنة والبقرة جائزٌ، فقد جاء في حديث ابن عباس رضي الله عنهما قال:
«كُنّا مَعَ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ فِي سَفَرٍ، فَحَضَرَ الأَضْحَى فَذَبَحْنَا البَقَرَةَ عَنْ سَبْعَةٍ وَالبَعِيرَ عَنْ عَشَرَةٍ».

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق