الأربعاء، 17 نوفمبر، 2010

رسام الكاريكاتير الدنمركي Kurt Westergaard الذي أثار غضبنا بالرسوم المسيئة للرسول صلى الله عليه وسلم  يقول انه غير سعيد بجعل رسمته رمزا وانه يتوق ويحن  للعودة لسابق عهده كفنان عادي.wants his life back


لكنه غير نادم لانها حرية رأي  وحرية تعبير لانه  يحدث احتكاكا بين الثقافات الاسلامية والثقافات الديمقراطية المسيحية الغربية وهذا أمر نحتاج أن نخوضه. لكن كان ينبغي أن يحدث هذا بسلام."

"The cartoons have contributed to starting a necessary debate on freedom of speech. That has caused friction between Muslim and Western Christian democratic cultures and that is something we need to get through. But it should preferably happen peacefully."



هذا ماصرح به خلال التوقيع على كتابه الجديد The Man Behind The Lines
الحروب بدأت بكلمة !!! فكيف يريد السلام ...

وهل هي حقيقة  حرية رأي وحرية تعبير عندما يمس أغلى ماعندنا بسوء ...وتترجم انها مجرد حرية رأي ؟؟؟
وحتى يقنعنا بصافي نيته هذا الرسام ... يقول رسم نفسه واضعا قنبلة على رأسه ,هو الآخر !!!!... اي انها ليست اساءة !!!
غريب منطق هؤلاء ... غريب هذا الميزان .. الغير موزون ...


الماني يقتل مسلمة لمجرد انه متضايق تواجدها في حديقة عامة بحجابها !! لان الحديقة حديقتهم !!




اهل اثينا يمنعون اقامة شعائر صلاة عيد الاضحى على شارع .. لانه شارعهم !!

ومعلمة فرنسية تهجم على سائحة اماراتية بباريس وتنزع نقابها .,.,

إقالة محجبة .,,, عرقلة صلاة ... قانون لمنع النقاب ...
واساءات تلو اساءات ... والعذر قناتهم ... شركتهم .... منطقتهم .... ارضهم ....وفي الحقيقة لايوجد سبب واضح غير الغل والحقد  هو مايترجم افعالهم ..
اين حرية الرأي ...وحرية التعبير للمحجبة ... للمنقبة ...لاولئك الاسيويين الذين ارادوا ان يصلوا صلاة العيد ...اين حرية التعبير ؟؟؟



نقطة .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق