الاثنين، 24 يناير، 2011

مصري يخيط فمه أمام نقابة الصحافيين...


وآخر ينتحر شنقاً بسبب الفقر ولمروره بضائقة مالية، ولعجزه عن مواجهة ظروف الحياة الصعبة،
 
التفاصيل
 
عام 2011 عام الانتحارات ...والاعتراضات ... هل هناك علاقة بين الصحوة التي افاق منها العرب  وبين اقتراب الكوكب الكبير ...الذي سيصطدم  بكوكب الارض بحسب الحسابات الفلكية عام 2012 ..هل اثرت ذبذبات ذلك  الكوكب على عقول العرب ؟؟ام ان ذبذبات الازمة الاقتصادية طيرت البورج  اللي فاضل من  نافوخهم ...
 
 
 
اريد ان اقول للمنتحرين "طبعا هما ماتوا لكن المقبلين على الانتحار "من العرب ..ان كنت تهرب من واقع مرير ..فالموت آتي وقريب لامحاله ...لانك بالتأكيد تحمل ضغط وسكر وكوليسترول "تبعات الازمات المالية" والذي سيؤدي بك الى جلطة ..توقف قلبك المهموم .. لاتستعجل على رزقك .. اما اذا كان انتحارك اعتراضا لتلك الظروف  وتشعرهم بتأنيب الضمير ..ف أبشرك ...المسئولين شبعاننيين والشبعان لايحس بجوعك .. وانت امامه .. كممثل في فيلم ..وانتحارك ماهو الاخدعة بصرية ..


الذي خيط فمه كان بسبب مسئولة في وزارة الصحة بالحي السادس بمدينة نصر رفضت إعطاءه كشف الحساب الخاص به وقالت له: «حتى إذا حصلت على قرار بالعلاج سوف أرفضه» دون إبداء سبب.


هذا جبروت امراءة حسبنا الله ونعم الوكيل عليها وعلى امثالها ...هل تصل لمستشاري حسني مبارك المتأنقين خبر انطوان الذي خيط فمه او هذا النجار الفقير الذي كان يحتاج  ربما  الى 7000 دينار.. ثمن خاتم او شنطة  في يد زوجة مسئول ...هل من المعقول الا يحرك ساكنا فيهم موت هذا او ذاك ؟ .. هل رأى  حسني مبارك "الذي اجده طيبا "هل رأى صورهم ام يخبئون عنه الصحف صباحا ...ولايوجد الا "ليالينا  "على طاولة الافطار .....ويضعون له قناة روتانا زمان دائما في بيته ...لانه من المستحيل ..من المستحيل ..وهو الذي ولد كفر المصيلحة ، المنوفيه"من ويكبييديا" اي منطقة حميمية تعلم الشهامة ..انه يسمع بتلك الانتحارات ولايعمل شيء ..على الاقل بأقالة هذه المتعجرفة ...العذر الذي نسمعه في الدول العربية ان الدولة فقيرة ....التنمية والتقارير تؤكد النمو الاقتصادي بالبلد لكن لانرى خيراته على الشعب ..كان الله بعون كل مهموم ...وخلص ديارنا من المفسدين ....

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق