الأحد، 13 مارس، 2011

ماأصاب عبداُ هم ولاحزن فقال :
 اللهم إني عبدك ابن عبدك ابن أمتك ناصيتي بيدك ماضِ في حكمك ، عدل في قضاؤك أسالك بكل اسم هو لك سميت به نفسك أو أنزلته في كتابك ، أو علمته أحداً من خلقك أو استأثرت به في علم الغيب عندك أن تجعل القرآن ربيع قلبي ، ونور صدري وجلاء حزني وذهاب همي " .
 إلا أذهب الله حزنه وهمه وأبدله مكانه فرحاً



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق