السبت، 2 أبريل، 2011

بدلا من خروج غوليانو نهاية عرض ديور خرجت مجموعة برداء ابيض كأنهم طاقم فني في مختبر طبي ربما ارادوا ان يظهروا تاريخ هذه الدار  التي انشئت منذ عام 1947



كانت دار ديور  ان توصل للحضور رسالة ان تلك الدار العريقة لاترتبط بشخص انما بمجموعة  وان غلطة شخص لاتدفعها  مجموعة بأكملها ..

وشرح الرئيس التنفيذي  للدار رؤية الدار القائمة على السعادة  والجمال وليس على العنصرية

وكان يقصد الكلمات العنصرية التي تفوه بها غوليانو في احد المقاهي الفرنسية



بالطبع يفتقد طلة غوليانو الطاووسية في نهاية كل عرض منذ عام 1996 ..كل مرة يظهر بصورة تفاجأ الحضور بل يعتبر ظهوره نصف العرض ...


مسكين غوليانو فقد منصبه في ديور وفقدت ديور عبقري مثل غوليانو ...ولااعتقد شخصية غوليانو المعتده بنفسها والمغرورة ستمرر الحدث هكذا ..ناهيك عن وحدته والنفسية المزرية التي ظهر بها في لابيرل لااعتقد انه سيقف على رجله سريعا ..بعدما استغنت عنه ديور حتى لاتخسر تاريخ  ومكانه ديور في حال استمر فيها ...





ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق