الخميس، 27 سبتمبر، 2012

أنف و3 عيون ....



أنف و3 عيون ... قصة "احسان عبدالقدوس "


شاهدت اليوم الفيلم ...

شخصية الدكتور هاشم وكأنها شخصية اعرفها بالواقع ...الدكتور هاشم رجل مشهور ولديه معجبات ... ولم يكن متزوجا ..لانه مشغول بما حوله من لهو ...

مينو "امينة " ....فتاة عمرها 20 سنة ..ليست لها خبرة ..في الرجال ...كأي فتاة ...تنظر للرجل ...نظرة فحب فزواج ... ليس الا ...

مخطوبة لرجل من الارياف غني بسيط  يخلو من النظرات الساحرة التي لايجيدها الا الرجال اصحاب خبرة ...لكنه رجل لديه قلب يحب ...او ربما  قلب يشتهي ...!

تقربت امينة للدكتور هاشم ...ولم تعلم انه من ذوي "دورات الحياة القصيرة "..اي كل فتاة لها دورة حياة في حياته .لاتتعدى اشهر ..لا احد يبقى ...!

لايهمني ماحدث  من قصص جانبية لامينه او نجوى او احلام "3 عيون"بل مايهمني الدكتور هاشم "الانف " كان رجل لعوب عابث لايهتم بالمشاعر ولايعرف الحب ...ويتنقل بين البنات كأنه فراشة :) مستمتع ! لكنها متعة مؤقته حتى لو طالت ... وأبيض شعره !...في النهاية انكسر قلبه بقدر كسره لكل القلوب !
تنتهي القصة بانحراف امينة ....!
وانحراف اي امرأة" قابلة للانحراف" سببه رجل ...!

هاشم موجود بهذه الحياة وامينة التي تصدق الوعود والكلام المعسول وتبيع الدنيا لاجل نصاب محتال ... "كثيرات هم امينه"...

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق