الأربعاء، 29 أبريل، 2015

سبوبة التعليم ..

مدخل 


“بينما كان الفساد فى عهد عبد الناصر يتحسس طريقه على استحياء، و يقابل باستنكار إذا اُكتشف أمره، تحول فى عهد السادات إلى مهرجان كبير يمرح فيه الناس و يقتنصون أية فرصة تتاح لهم فيه دون خوف. و أما فى عهد مبارك فقد خف الاستنكار و زال المرح، إذ أصبح الفساد جزءاً لا ينفصم عن النظام نفسه ...” 

من كتاب مصر والمصريون في عهد مبارك لجلال أمين  
......


لم اعرف معنى سبوبة الا من المذيعة مفيدة في برنامج الستات مايعرفوش يكدبوا
سبوبة لااعرف اشرحها بس ممكن نقول انها اتاوة
والاتاوة في المعجم هي :حقّ للسَّيّد الإقطاعيّ يفرضه على أتباعه وسكَّان إقطاعه فرض الإقطاعيّون على أتباعهم

سبوبة في جوجل : هي مصدر رزق

المصرييين اللي كانو عظاااام للاسف صاروا عظام ... وربما كلاها الدود ...
لم يتبق الا اللصوص والانانيين ...وهادمي حضارة وتاريخ عريق اسمه مصر
واعتقد اخر الرجال والنساء الصادقين في مصر الان   هم الفنانييين !والاعلامييين  وشيوخ الدين الازهريين ايضا اللي يطلعوا بالتلفزيون !
فالمعلم الذي يمثل لي الملاك الطاهر ...اصبح دراكولا كل همه يمص دم الاباء ...
والضابط الذي يمثل لدي الحامي ...هو اكبر حرامي وظالم ...للضعفاء
اما الاعلاميين اراهم ينحتوا في الصخر لتعديل واقع مرير ...حتى لو كانوا ماخذين مقولة احسان عبدالقدوس انا لا اكذب بل اتجمل ...لكن في النهاية يقولوا حاجة مفيدة ..يعرضوا هموم ...ويسمعوا ويساعدوا هم سفراء النوايا الحسنة وهم اصحاب الحملات التطوعية وينادوا بالنظام والتعليم والاخلاق ...هكذا ارى ...
_انا لا اشاهد الا CBC  _

اليس غريبا ؟! الوضع الحالي مقلوبا

المشكلة ان كثير من المعلمين المصريين "اللي منهم يتاجرون بالتعليم ويضيعوا هيبة التعليم والمعلم "...يتوافدون للخليج ...نعم يتوافدون من زماااان لكن الجديد ان الكثير منهم يمنح الجنسية ...ويندمج مع المجتمع الخليجي قد يلبس الثوب والغترة لكن الدرس الخصوصي لازال يجري بدمه ...فهل ستنتقل عدوى سبوبة التعليم للخليج بمان اننا اصبح زيتنا في دقيقنا !!والمصري اصبح مصري المولد خليجي الجنسية ...



 ...
وبدل ان يكون عضو في جسد "العرب يحتاج لاصلاح في التعليم " يصبح سائر الجسد العربي يشتكي التأتأة والامية وعدم النظام ...


ملاحظة مهمة .....اي اخطاء في مصر او قطر او الجزائراو اي بلد عربي ...اكتبها هنا  كأنه خطأ في بلدي يوجعني كأنه بلدي ..فكلنا وهو المفترض ان نكون جسد واحد ...للاسف المجتمع العربي فوضى ...ومتخلف ..وفوق هذا شعوب متعجرفة على بعضها البعض ومكابرة ...وتنتظر لتنقض كالكلب السعران ..على  من يدوس لها بطرف حتى لو كان من بني جلدتها ...ولم نأخذ من عروبتنا الا طبع قريش في المفاخرة والعنصرية ...

...سأنهي الموضوع بفقرة في كتاب من الدارجة الى الطائرة

“أن التعليم بنوعيه الكمي والكيفي، هو الطريق إلى النهوض من مستنقع الجهل والتخلف، والذي أهم عناصر نجاحه المعلم والمربي الناجح، المحب لعمله ثم المنهج الذي يسهم في فتح العقول وشحذها لا برمجتها وتدجينها. لن تنهض الأمة إلا بتعليم يقدس العمل وينبذ الكسل ويؤسس لتربية مختلفة عمّا نعيشه.



حين سُئل وزير التعليم العالي الياباني عن سرّ تقدم اليابان أجاب: "السبب هو نظام تربيتنا الأحلاقية”



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق