الخميس، 17 سبتمبر، 2015

مالفرق بين اللاجئين السورين والعرب المغتربين ؟


"اتمنى ان يكون الكلام الذي كتبته تحت الصور واضحة "

الظروف ...الظروف هي من تدفع العربي حتى يترك بلده  ويسعى للرزق والامان في مكان اخر ..
الظروف ...السياسية الاجتماعية ..في ظل الفساد ...والخدمات الوضيعة الصحية ...وتدني التعليم ... وتدني الكرامة وتدني الانسانية ... يهرب العربي من المنطقة العربية الى دول اوروبا ... حيث الجو الرائع والوجه الحسن ..حيث التعليم الجيد وفرص عمل ..وفرص لزوجة عيونها زرقاء ... وركبها بيضاء ...
وفوق كل هذا ...الكرامة ...
فالعربي الذي لايهتم في هندامه .. ولا رائحته ...ولا شكله ... في وطنه الاصلي ...
في الغربة ...في دول اوروبا او امريكا يكون انسان ...انسان يهتم بإناقته حتى لو كان عمله فكهاني يبيع الفاكهة في قارعة الطريق ... يستحم يوميا ... برغم الطقس الاوروبي  البارد  ..لكن يشعر ان الاستحمام والنظافة  مطلب مهم لانسانيته وليس مرتبط بدرجة حرارة الجو ...وهذا ماكان يشعر به في بلاده التي على صفيح ساخن ... 
يبتسم للمارين  على كشكه او محله المتواضع  سواء اشترى منه او لم يشتري ..فالابتسامة صدقة ... حديث نبوي لم يتذكره الا عندما احس بانسانيته في بلد الغربة ...
لايشتكي رغم شهادته العالية وعمله المتواضع "بائع خضار" على ناصية باحد شوارع باريس ... فالطقس الجميل والعلاج المجاني والامان والتعامل الانساني وفرصة النجاح  ..جعله يتغاضى عن شهادته العالية ..
ففي بلده كل يوم يتحسر على عمره الضائع  لمجموع الثانوية وعمره الضائع على الكشاكيل والمحاضرات التي اشتراها ورسوم الدروس الخصوصية التي كسر ظهر والده به..ليعمل بوظيفة ليس لها سلم ترقيات ..
فالترقيات للواسطات ...
وسيعيش وسيموت وهو نكرة ...!!لافرص نجاح ولا تطور مهني ..فمهما عمل فالفرص غير متكافئة ..ففي الدول العربية ..يقتل الابداع والطموح ...والفساد كثيييييير والطمع اكثر ...يدمر اي طموح ...
فما الفرق بين لاجيء سوري هرب من ويلات الحرب طمعا في الامان ...والحياة ...والعيش كإنسان ... وعربي اخر ...تم تهريبه في قارب غير مرخص الى دولة اوروبية ..وخاطر بعمره من اجل لقمة وعيشة كريمة تشعره انه انسان ...
لافرق ..ابدا ..العربي في حالة هروب ..سواء كان بلده في حرب او سلم  بالمصطلح المتعارف عليه ..فويلات الفساد والعشوائيات والفقر والامية والقهر لاتقل عن ويلات الحرب ....



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق