الأحد، 27 سبتمبر، 2015

لسه فيه أمل...




دليلة لم يكن قلبها دليلها ...
ربما لأن كان طريقها وعر ..
والموجع ان دليلة اختارت ...زوج كانت تراه ...الباب المفتوح على العالم ...
دائما الطريق الوعر ...والمتعرج والصعب ...يجعل من يمشي فيه ..مشغول الفكر ومنهك ...فاقد الأهلية لإتخاذ اي قرار ...
لو وجد ظل شجرة ...بكى وارتمى في حضنها ... وصدق انها بشر ..وليست مجرد شجرة نبات ...
مسكين ...من كان طريقه وعرا ...
مسكين ...
مسكين ...لن يكون قلبه دليله ... بل ذليله ...!
وسيفقد في طريقه الوعر ...الكثير من الجهد والوقت والكرامة ...بحثا عن واحة تريحه من طريقه !
اعتقد من كتب عليه ..."الطريق الوعر" ...لن ينجو منه ...كنملة وقعت في في شبكة العنكبوت ...


#طريقي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق