الثلاثاء، 8 ديسمبر، 2015

صدام و"زنقة زنقة" اهون بكثير !



"قديماً كان هناك الذي قال: أنا أتهم. اليوم أقول: أنا أعترف.
- لم أتخيل يوماً أن يأتي بعد القذافي عصابات إرهاب أسوأ منه.
- لم أرَ الإخوان المسلمين في الحكم يوماً وعندما وصلوا إلى حكم مصر
 لم أقدّر أنهم سيفشلون بقدر ما فشلوا، وبسرعة قياسية.
- كنت أعتقد بأن صدام حسين «مافيوزو»
 لا يجوز إطلاقاً أن يحكم بلداً له تاريخ العراق،
 ولم أعتقد عندما رحل بأن الذين سيخلفونه في سوئه أو أسوأ.
هو ارتكب جرائم، ولكن لم يدمّر العراق كما دمّره حكّام طائفيون ولاؤهم خارجي.
- اعتقدت بأنني أعرف اليمن ورئيسه،
 ولم يخطر لي ببال أن يترك علي عبدالله صالح الحكم
ثم أن يعمل فوراً للعودة إليه.
 هو لن يعود وقد منع عودة أبنائه وأبناء أخيه الى مراكز قيادية في يمن المستقبل.
- ثم هناك سورية،
 بلدي مثل مصر ولبنان والأردن وفلسطين وكل بلد عربي.
لم أرَ في كوابيسي أن يقتل مئات ألوف السوريين في حرب أهلية.
 لم أحلم يوماً بأن يأكل سمك البحر مهاجرين سوريين
 أو يلفظ أطفالهم الغرقى إلى الشاطئ.

- لم أتوقّع مشكلة في البحرين، فالبلد مزدهر من دون موارد طبيعية،
ولم أضع في حسابي أن يُخدع ناس كثيرون بخونة ولاؤهم خارجي.
 المعارضة حق،
وثمة معارضون وطنيون في البحرين،
 إلا أن هناك انتهازيين لن يصلوا إلى الحكم يوماً،
ولن يحققوا غير تدمير حياة فقراء بسطاء مغرر بهم.
- حتماً لم أتوقع أن تقوم «الدولة الإسلامية في العراق وسورية».
 ليست إسلامية إطلاقاً بل عصابة إرهاب،
 ترتكب كل ما نهى الإسلام عنه.
يقتلون المسلمين عندما لا يجدون غيرهم،
 ويغتصبون طفلة، ويذبحون قوماً من المستأمنين.

  ما هي القضية التي تبرّر قتل الناس في الشارع؟
 رجلٌ عمل النهار كله،
واشترى حوائج للبيت وسار عائداً إلى أسرته،
 ثم يروح ضحية انفجار.
كيف يحمل هذا المسكين المسؤولية عن قضايا لا علاقة له إطلاقاً بها.
داعش منظمة إرهابية بلا دين أو إنسانية.
 كل عضو فيها عدو الإسلام والمسلمين قبل كل عدو آخر.
 أي إنسان يدافع عن داعش إرهابي
 من نوع الإرهابيين فيها.
 هل تدمير طائرة روسية مدنية سيجعل روسيا تنسحب من سورية؟
 أرى الإرهاب سيزيد عزمها على البقاء.
- كان العدو في مطلع القرن العشرين الاستعمار،
واستقلّت بلادنا وأصبح العدو إسرائيل في وسط القرن وحتى نهايته،
 ودخلنا القرن الحادي والعشرين
وارتكبت القاعدة إرهاب 11/9/2001 في نيويورك وواشنطن
وأعطت أعداء العرب والمسلمين عذراً لتدمير العراق
على أساس أدلة زُوّرت عمداً،
 ولم يحاسَب قتلة مليون عراقي ومسلم حتى الآن.
- لماذا يُقتل الفرنسيون في مسرح؟
 ماذا جنوا؟
 لماذا يُقتل أي إنسان؟ 
تدمير الإرهاب واجب الإنسانية كلها. أنا مع فرنسا.
- أسوأ من عدو خارجي مفضوح الأسباب والأهداف
 أن أصبح لنا والقرن في بدايته عدو من أنفسنا،
عدو يدمّر بلادنا بالنيابة عن الأعداء، 
وهو يرفع شعارات مستحيلة.
أعترف بأنني لم أتوقع شيئاً من هذا.
 كنتُ أعتقد بأنني متعلم (لا أقول إنني مثقف)،
 وأن خبرتي في العمل وصلتي المباشرة بالسياسة في كل بلد عربي تجعلانني أعرف.
 أعترف اليوم بأنني لا أعرف شيئاً."
وانا ايضا ياسيد جهاد ..لااعرف شيئا ...ربما كانت نهاية العالم ...الناس تقتل بعضها  البعض حتى لايكون هناك "انسان" ... 
الله يحفظ البحرين ..الله يحفظ الخليج ...الله يحفظ الدول العربية ...الله يحفظ العالم 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق